الجمعة 30 أكتوبر 2020 م - 13 ربيع الأول 1442 هـ

"ابن شاول" لم يكن فيلم (لازلو نيمس) الأول عن الهولوكوست

الخميس 26/مايو/2016 - 11:37 ص
The Pulpit Rock
أروى تاج الدين
 
جذب (لازلو نيميس) انتباه العالم العام الماضي بحصوله على الجائزة الكبرى من مهرجان كان السينمائي الدولي عن فيلمه الأول الطويل "ابن شاول"، وبفوزه بجائزة الجولدن جلوب لأفضل فيلم أجنبي يكون أول مخرج مجري ينال هذه الجائزة، وثاني مجري يفوز بالأوسكار لأفضل فيلم أجنبي، وبذلك يكون استحق عن جدارة أن يكون عضواً في لجنة التحكيم لمهرجان كان لهذا العام. 
لم يكن "ابن شاول"  هو أول عمل سنيمائي يتناول معسكرات التعذيب النازية للمخرج البالغ من العمر 39 عاماً، والذي ولد في المجر لوالدين يهوديين ونشأ وتلقى تعليمه في باريس، ففيلمه القصير الأول والذي أخرجه عام 2008 قد تناول أيضاً الهلوكوست وبنفس الأسلوب السينمائي الذي أخرج به فيلمه الأول الطويل.
في فيلمه القصير الأول "بقليل من الصبر"، وبطريقة اللقطة الواحدة، يتتبع لازالو موظفة في أحد مكاتب معسكرات النازي وهي تتحرك وتؤدي علمها بطريقة آلية، مثل بطله أوسلاندر في "ابن شاول"، وتشاهد النازيين وهم يسوقون سكان بلدها إلى قدرهم المحتوم. استخدام عدسة ضيقة وتصوير المكان والحدث من وجهة نظر الشخصية بالإضافة إلى المشهد الافتتاجي في الفيلم تجعلنا نستنتج بمنتهى السهولة أن هذا الفيلم ليم يكون سوى اختبار مبكر قام لازلو بإجرائه ليرى ما سيكون عليه فيلمه الطويل الذي عمل عليه لعدة سنوات قبل أن يرى النور. 

تقييم الموضوع

تعليقات Facebook


تعليقات البوابة الوثائقية