الخميس 07 يوليو 2022 م - 08 ذو الحجة 1443 هـ

"الليل سوف ينقشع" يكشف عن اللقطات الأولى لمعسكرات الهولوكوست

الأربعاء 11/فبراير/2015 - 11:28 ص
The Pulpit Rock
أروى تاج الدين
 

"الليل سوف ينقشع"  فيلم وثائقي عن معسكرات الاعتقال الألمانية التي كانت تهدف إلى التصفية العرقية ليهود أوروبا، أو بالأحرى هو فيلم عن فيلم بدأ تصويره في عام 1945 تحت رعاية بريطانية  يحمل أسم "تقصي حقائق معسكرات الاعتقال الألمانية".

تم تصوير لقطات "تقصي حقائق"  بواسطة مصورين الحلفاء في أثناء تحرير معسكرات أوشفيز، وبيرغن بيلسن وداخاو، وتم تجميع هذه اللقطات بواسطة فريق عمل على رأسه المخرج الكبير (ألفريد هيتشكوك)، وكان الهدف من هذا الفيلم هو التوثيق لأهوال معسكرات الاعتقال الألمانية ، بالإضافة إلى عرضه على الألمان ليثبت لهم أن أهوال هذه المعسكرات كانت حقيقية.

وأثناء التغير السياسي السريع في أوروبا ما بعد الحرب بالإضافة إلى التصدي الأمريكي البريطاني للتوسع السوفيتي والاهتمام المفاجئ برفع الروح المعنوية لألمانية توقف العمل فجأة في فيلم "تقصي حقائق"، وتم حفظ اللقطات المصورة والسيناريو في المحفوظات البريطانية لأكثر من 60 عاماً، حتى قيام متاحف الحرب الإمبراطورية بإحياء المشروع مرة أخرى في عام 2010.

"الليل سوف ينقشع" من إخراج (أندريه سينجر)، ويروي حكاية فيلم "تقصي حقائق" متضمناً لقاءات مع الأشخاص الذين شاركوا في تصويره، بالإضافة إلى قصص المصورين البريطانيين والأمريكيين والسوفييت الذين قاموا بتوثيق هذه المشاهد المفجعة ، كما يحتوي على لقاءات للجنود والمعتقلين الذي ظهروا في اللقطات القديمة وهم يصفون تجربتهم الرهيبة منذ سبعة عقود مضت.

أكثر المشاهد ترويعاً في هذا الفيلم عبارة عن 12 دقيقة تتضمن لقطات قاسية لجثث عارية ملقاة في أكوام متناثرة،  بالإضافة لنظارات طبية مخزونة وأسنان ولفائف من الشعر البشري.

حينما كان فيلم "تقصي حقائق" محفوظاً تم استعارة مشاهد منه في كثير من الأفلام والبرامج التلفزيونية، لكن "الليل سوف ينقشع" أثبت أن الصورة لازال في إمكانها أن تصدم المشاهد.


تقييم الموضوع

تعليقات Facebook


تعليقات البوابة الوثائقية